منتدى ابناء فزارة

اهلا و سهلا ايها الزائر الكريم نحن ندعوك/ى للتسجيل فى المنتدى وسوف نتشارك فيه بكل ماهو جديد ونحن نوعدك ان من سوف يختار وياتى بالمواضيع هو انت اغتنم الفرصه الان >
احمدعلى /احمد عبدالعال ~الاداره~

كل م-------ا ه-----------و ج-ديد

الان منتدى ابناء فزارة الجديد ندعوكم للتسجل والمبادره بالمواضيع

    مهل نحن مثل القرود

    شاطر

    احمد عبدالعال2
    Admin

    المساهمات : 100
    تاريخ التسجيل : 28/12/2012

    مهل نحن مثل القرود

    مُساهمة  احمد عبدالعال2 في الخميس مايو 09, 2013 10:32 pm

    تجربة عملية قام بها مجموعة من العلماء تحمل معني مهم، قاموا فيها بإحضار خمس قرود ووضعوهم في قفص كبير، ووضعوا في وسطه سلم عالى وأعلى السلم يوجد (سبت موز) والموز مغري بالطبع للقرود. عندما رأي أول قرد الموز فطلع على السلم، فقام العلماء برش القرود الأربعة بمياه باردة، فانزعج الأربعة وصاحوا بأصوات عالية. فالقرود ربطت في عقلها أن هذه المياه ترش عليهم عندما يصعد أحد القرود ليأخذ الموز، فأصبحوا يقومون بمنع و ضرب كل قرد يحاول تسلق السلم حتى لا ترش عليهم المياه. فكلما حاول قرد للصعود يقومون بجذبه وضربه ويمنعوه من الصعود، رغم وجود السلم والموز ولكنهم يخافون من المياه الباردة. فقام العلماء باخراج هذا القرد، وأتوا بقرد أخر مكانه، فقام القرد الجديد علي الفور بالصعود للموز، فقام الأربعة بشده مثلما فعلوا مع القرد الأول وهو لا يعرف لماذا يضربوه، ولكنه استجاب ولم يصعد. وبعد فترة قام العلماء بأخذ قرد من القرود القدامي، ووضعوا قرد جديد, فحدث معه مثل ما حدث مع من سبقه، وضربوه وكان من ضمنهم القرد البديل الذي شارك زملائه الضرب، وهو لا يدري لماذا يضرب، وهكذا قام العلماء بتكرر التجربة حتي أصبحت القرود الخمسة الموجودة كلها من القرود الجدد. والملاحظ ان هذه القرود الخمسة الجديدة لم ترش عليها المياه أبدا، ولا يعرفون شيئاً عن ذلك الماء لكنهم استمروا بنفس السلوك، اذ كانوا يضربون أي قرد تسول اليه نفسه صعود السلم دون أن يعرفوا ما السبب؟ وظل الموز أعلى السلم والقرود غير قادرين علي الصعود. فهل وصلت الرسالة؟ أظن لو سألنا القرود: لماذا تضربون القرد الذي يصعد السلم؟ أكيد سيكون الجواب: لا ندري، ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا يصنعون هكذا. نحن عشنا فترة من الزمن كانت صعبة كانت ترش علينا المياه، ولكننا الآن أحرار، فلا تجعل شئ يمنع نجاحك، فهي حياتك، السلم موجود، والخير موجود، فلا تجلس مكانك وتقول (لو أنها تنفع لقام بها منّ قبلنا!!) وأقول لك: من كان قبلك كانت ظروفه مختلفة عن ظروفك، فلماذا تخاف من أن تُجرب، ولماذا شبابنا العربي لا يمتلك الشجاعة في أن يجرب ويخطأ؟ فالخوف أن تكون المشكلة نفسية وان الشباب لا يجرب لمجرد انه خائف من مجرد التجربة. فجرب وعندما يقال لك: لا ينفع أن تجرب، فقل: ينفع لأني مختلف.. حدث ذلك مع (صناع الحياة) مؤخرا في تجربة محو الأمية وقيل لنا ستفشلوا مثل من كان قبلكم، ولكنا جربنا ونجح المشروع، ومنذ أيام تم الاحتفال بمحو أمية 94 ألف أمي ضمن حملة محو أمية مليون أمي.. المهم أن تجرب وتمتلك شجاعة التجربة ولا تترد واستعن بالله وحتما ستحقق بسمة أمل لبلادنا السنوات القادمة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 20, 2017 4:41 pm